تسجيل الدخول | E
البحث المتقدم

   جنة أجنحة مارينا يطلق عروضاً خاصة بالشتاء      منتجع بولغري جميرا دبي يفتح أبوابه اليوم      4 حالات يمكنك تسافر وتحصل على قيمة تذكرتك      مايكروسوفت تطلق "دليل السفر والسياحة"      فيراري وجهة رائدة لتجربة الألعاب المشوّقة      الضريبة ترفع أسعار بوكيينغ في السعودية      ارتفاع أسعار البنزين والديزل والكهرباء      الاتحاد للطيران تطلق مبادرة لتسهيل السفر      الفطيم تتطلع لافتتاح أول سينما بالسعودية      سوق دوت كوم يطلق متجر أمازون في الإمارات      السعودية تعلن موازنة 2018 يوم 19 ديسمبر      عاصفة ثلجية تشل الحركة في بريطانيا      العراق: الطيران الأمريكي سيحلق بأجوائنا      الطيران الأمريكي يفرض حظراً على الأمتعة      مطار بروكسل يلغي جميع رحلاته بسبب الثلوج   

حاسوب - محمول - كاميرات
هواوي تطلق هاتف مزود بأقوى كاميرا بالعالم
مجلة أسفار السياحية الالكترونية | 2017-12-04| Hits [388]

 

بدأت كبرى العلامات التجارية العالمية للهواتف الذكية باستخدام إعدادات الكاميرا الخلفية المزدوجة ضمن أجهزتها، وازدادت حدة المنافسة فيما بينها لريادة هذا التوجه الجديد والسائد خلال العام الفائت. لكن هواوي نجحت في تطبيق تقنية الكاميرا المزدوجة على هواتفها المحمولة على مدى أكثر من جيلين، فكيف يمكن للشركات الأخرى المصنعة للهواتف الذكية تخطي قيودها المسبقة. ففي الوقت الذي تسهم فيه وسائل التواصل الاجتماعي بتعزيز أهمية التصوير الفوتوغرافي باستخدام الهواتف المحمولة، توجه بعض مصنّعي الهواتف الذكية إلى تسويق وحدات كاميرا خارجية للمساعدة في التقاط صور ذات جودة احترافية، لتشكل زيادة الحجم والوزن عوامل دفعت المستهلكين للتضحية بميزة سهولة حمل أجهزتهم. في حين كانت هواوي مدركةً لمدى أهمية الخواص التي لا غنى عنها في الهواتف الذكية، ولعبت دوراً ريادياً في الاعتماد على تصميم الكاميرا المزدوجة بما يتيح للهاتف الحفاظ على هيكله النحيف وأدائه الاستثنائي في مجال التصوير الفوتوغرافي. ولتحقيق أفضل جودة في التصوير، أبرمت هواوي شراكة مع ’لايكا‘، الشركة الرائدة في عالم التصوير على مدى أكثر من 100 عام، وتكاتفت جهود العلامتين لتطوير هواتف محمولة بكاميرا مزدوجة. وتم تطبيق نظام الكاميرا المزدوجة من هواوي ولايكا على مدى ثلاثة أجيال من هواتف هواوي الذكية، واستقطبت اهتماماً وإقبالاً واسعاً بين العملاء وضمن قطاع الهواتف المحمولة.

 

السؤال الذي يطرح نفسه بقوة الآن هو، كيف يمكن تطوير تقنية الكاميرات المزدوجة، وما هي التجارب المبتكرة التي ستجلبها؟ وتجيب هواوي عن هذا التساؤل من خلال سلسلتها المرتقبة من الهواتف الذكية – هواوي ميت 10 – والذي من المتوقع طرحه قريباً في الأسواق العالمية؛ حيث يبين مقطع الفيديو الترويجي أن هواوي نجحت في الحفاظ على التصميم ذاته بالرغم من استخدام الكاميرا المزدوجة على هاتف ميت 10. ويظهر شعار لايكا البصري بين العدستين المتحاذيتين عمودياً، مع ضوء فلاش مزدوج بتقنية LED على اليسار، ووحدة تركيز بالليزر على اليمين. ومن خلال محاكاة تقنيات المصورين الفوتوغرافيين المحترفين، أصبح أي شخص تقريباً قادراً على التقاط صور احترافية عالية المستوى وبكل سهولة. ويمكن أن يتحول ميت 10 إلى أقوى الهواتف الذكية المزودة بكاميرا في السوق. فبعد أن استحوذت تقنيات الذكاء الاصطناعي على مخيلة الناس، أضحت توجهاً رئيسياً في تكنولوجيا الهواتف الذكية. وتتنافس كبرى شركات التكنولوجيا الرائدة للفوز بمكانةٍ بارزة في السوق، حيث تحول الذكاء الاصطناعي إلى منصة لشركات تصنيع الهواتف بهدف إيجاد قيمة متباينة.

 

وللتربّع على عرش سوق الهواتف الذكية، وضعت هواوي استراتيجية خاصة منذ مطلع عام 2016 لتنسيق عملية تطوير الذكاء الاصطناعي من حيث الأجهزة وتقنيات السحابة الإلكترونية والمعالج. وقد أثمر الاستثمار المستمر في الأبحاث والتطوير عن نتائج متميزة، وتستعد هواوي لتعزيز تقنيتها الخاصة بالكاميرا المزدوجة بمساعدة معالجه المعزز بتقنية الذكاء الاصطناعي في الأجهزة المحمولة واستراتيجية الذكاء الاصطناعي للأجهزة المحمولة. وتدرك هواوي أهمية الابتكار في تحقيق نجاح استراتيجية الذكاء الاصطناعي، ما يدفعها للاستثمار المستمر في تطوير معالجاتها الخاصة والمنافسة بها. وبالتالي، لم يعد أداء معالجات أجهزتها المحمولة مصدر قلق، حيث تم إثبات قدرات هواوي في مجال الأبحاث والتطوير. ومع ذلك، ستشكل القدرات والابتكارات الخاصة بمعالج الذكاء الاصطناعي المرتقب شيئاً نتطلع قدماً إليه.

 

المصدر: سفاري نت


مجلة (أسفار) هي مجلة الكترونية متخصصة في مجال السياحة والسفر وتهتم بتقديم ومتابعة أخر مستجدات السياحة والسفر محلياً وعربياً وعالمياً ، وتهدف مجلة (أسفار) لخدمة المسافر العربي في جميع أصقاع المعمورة وذلك من خلال تقديم المعلومات السياحية ، وتبادل خبرات السفر، وتقديم النصح والأرشاد السياحي وهو ما يُسهل عليه السفر والترحال دون عناء البحث عن مكان السكن ، أو مكان الأكل أو حتى مكان التسوق وهو ما ستسلط مجلة (أسفار) الضوء علية.

 

في يومنا هذا لا يختلف اثنان على إنّ السفر أصبحت ضرورة من ضرورات الحياة لكافة الأمم والدول والشعوب، فالأنسان يجد نفسة أتجاه السفر إما مسافراً للدراسة ، أو العلاج ، أو العمل أو الترفية أو جميع ما ذكر أو بجمع بعضهم ، وسواءً مفرداً أو مع ألاسرة فالسفر يبقى ضرورة ملحة.

 

أتمنى إن تحوز مجلة (أسفار) على رضاكم و أستحسانكم ، وتوعدكم مجلة (أسفار) بأنها لن تألو جهداً في تقديم كل ماهو جديد ومتميز في عالم السفر و السياحة.

 

فتحي عبدالغني الشافعي

 
الاشتراك في القائمة البريدية
البريد الإلكتروني:
احصائيات

المتواجدون الآن: 72
زوار الموقع 10248398