تسجيل الدخول | E
البحث المتقدم

   مطعم بريغوس في فندق ميديا ​​روتانا دبي      ثغرة لقراءة الرسائل من واتساب بعد حذفتها      هواوي مايت 10 برو الأذكى لأداء الأعمال      أول معرض سعودي للتطبيقات الإلكترونية      يقدم مطعم بوردو دبي طعامه بمفهوم طهي فرنسي      أجنحة لافيل سيتي ووك دبي وعرض عيد الميلاد      نادي سيدات الشارقة يحتفل بالذكرى 35      الإماراتية: الدرجة الأولى بإلهام المرسيدس      الصين تدشن طيران جديد لربطها بدول الجوار      الكويت تتعاقد على شراء 25 طائرة إيرباص      شركة "فيليكس جيت" الطيران الفاخر الشخصي      ايرباص ستبرم صفقة تاريخية لبيع 430 طائرة      لابيرل تحتفل باليوم الوطني للإمارات      شراكة إيت وتريب أدفايزر وتايم آوت دبي      ضريبة القيمة المضافة (5%) ستشمل البنزين   

الدليل السياحي
مجاز الشارقة وجهتكم للأنشطة الخارجية
مجلة أسفار السياحية الالكترونية | 2017-11-14| Hits [574]

 

مع انتهاء أشهر الصيف الحارة، وحلول فصل الخريف بطقسه المعتدل على جميع أرجاء المنطقة، يبدأ موسم النشاط والذروة في "واجهة المجاز المائية"، إحدى أبرز الوجهات العائلية والسياحية والترفيهية في إمارة الشارقة، التي ترحب بالزوار والسياح ومحبي الأنشطة في الهواء الطلق، بمرافقها الحديثة، وحدائقها، وملاعبها الصديقة لجميع أفراد العائلة، لتعزز بذلك مكانة الشارقة في المشهد السياحي العالمي. وأصبحت "واجهة المجاز المائية"، خلال أعوام معدودة، عنواناً للمتعة والمرح واللياقة البدنية، ووجهة بارزة لجميع العائلات والأفراد بجميع فئاتهم العمرية بمرافقها المتنوعة، إذ تحتضن مساراً للجري صديقاً للبيئة بطول 750 متراً، صُنع من 6000 إطارٍ أُعيد تدويرها، بالإضافة إلى قطارٍ مخصص للعائلات، فضلاً عن ملعب مصغر للغولف ذي 18 حفرةً، وملاعب خضراء ممتدة على جميع جنباتها، ما يجعلها جنة مرح للأطفال، تم مراعاة أعلى معايير الأمان فيها، بهدف توفير الراحة والمتعة لهم، وتشجيع الأطفال، بمن فيهم ذوي الإعاقة، على ممارسة الأنشطة البدنية المختلفة. ومع اعتدال الطقس، فإن "حديقة الألعاب المائية المصغرة"، أصبحت وجهة رئيسة في الواجهة للأطفال واليافعين، والشباب الذين يلتقون فيها أيام العطل وبعد انتهاء الدوام المدرسي. وتحتضن واجهة المجاز المائية سلسلة من أشهر المطاعم والمقاهي الراقية بإطلالاتها الفريدة على البحيرة الهادئة، ما يجعلها وجهة قائمة بذاتها، تلبي احتياجات الزوار كافة. وفي هذا الشأن، قال محمد المزروعي، مدير واجهة المجاز المائية: "اعتدلت درجات الحرارة، وأصبح الطقس مثالياً لجميع أفراد العائلة للاستمتاع بأوقاتهم في الواجهة، وتجربة ما توفّره من مرافق نوعية، وخدمات راقية، تجعلهم يعاودون زيارتها مرة تلو الأخرى".

 

وأضاف: "في إطار تعزيز مكانة واجهة المجاز المائية واحدة من أبرز الوجهات العائلية والسياحية والترفيهية ذات المستوى العالمي في الشارقة والدولة، نحرص على رصد ردود الأفعال، وتلقي تعليقات الزوار وملاحظاتهم وأخذها بعين الاعتبار في جميع أعمال الصيانة ومشاريع التطوير والتوسيع، ما قاد كبرى شركات السياحة والسفر والترفيه كشركة (تريب أدفايزرTrip Advisor - ) إلى توصيف زيارة الواجهة بالشيء الذي ينبغي على المرء فعله بالدرجة الأولى في الشارقة، إذ وصف 91% من 700 شخص زار الواجهة تجربتهم فيها بالجيدة جداً والممتازة، ومع اعتدال درجات الحرارة والطقس، سنواصل تعزيز هذا التوجه، والتأكد من أن زيارة الواجهة تجربةٌ فريدةٌ لن ينساها السائحون والزوار أبداً". ويمكن لزوار واجهة المجاز المائية المشاركة بالأنشطة الخاصة التي تُنظم باستمرار، بالإضافة إلى ركوب القوارب المائية، والاستمتاع بالمناظر الخلابة للإطلالة على جزيرة النور وانعكاس أضواء أبراج مدينة الشارقة على سطح بحيرة خالد، فضلاً عن تذوق مجموعة من الأطباق والمأكولات العربية والعالمية في مطاعم الواجهة ومقاهيها، كالمنزه، وبيزارو، وسوتيش، وتي جي آي فرايديز، وزهر الليمون، ومقهى كاريبو، وشكسبير آند كو، ومقهى تيم هورتونز، وزاروب، وغيرها. يُذكر أن واجهة المجاز المائية تستضيف على مدار العام العديد من النشاطات الفنية والترفيهية المتنوعة، التي تشمل عروضاً سينمائية ومسرحية، وعروض الألعاب النارية في المناسبات الوطنية والأعياد، إضافة إلى النشاطات الفنية في حديقة مرايا للفنون التي تمثل منصة عرض خارجية للمشاريع الفنية الإقليمية والدولية.


مجلة (أسفار) هي مجلة الكترونية متخصصة في مجال السياحة والسفر وتهتم بتقديم ومتابعة أخر مستجدات السياحة والسفر محلياً وعربياً وعالمياً ، وتهدف مجلة (أسفار) لخدمة المسافر العربي في جميع أصقاع المعمورة وذلك من خلال تقديم المعلومات السياحية ، وتبادل خبرات السفر، وتقديم النصح والأرشاد السياحي وهو ما يُسهل عليه السفر والترحال دون عناء البحث عن مكان السكن ، أو مكان الأكل أو حتى مكان التسوق وهو ما ستسلط مجلة (أسفار) الضوء علية.

 

في يومنا هذا لا يختلف اثنان على إنّ السفر أصبحت ضرورة من ضرورات الحياة لكافة الأمم والدول والشعوب، فالأنسان يجد نفسة أتجاه السفر إما مسافراً للدراسة ، أو العلاج ، أو العمل أو الترفية أو جميع ما ذكر أو بجمع بعضهم ، وسواءً مفرداً أو مع ألاسرة فالسفر يبقى ضرورة ملحة.

 

أتمنى إن تحوز مجلة (أسفار) على رضاكم و أستحسانكم ، وتوعدكم مجلة (أسفار) بأنها لن تألو جهداً في تقديم كل ماهو جديد ومتميز في عالم السفر و السياحة.

 

فتحي عبدالغني الشافعي

 
الاشتراك في القائمة البريدية
البريد الإلكتروني:
احصائيات

المتواجدون الآن: 47
زوار الموقع 10037584