تسجيل الدخول | E
البحث المتقدم

   ثغرة لقراءة الرسائل من واتساب بعد حذفتها      هواوي مايت 10 برو الأذكى لأداء الأعمال      أول معرض سعودي للتطبيقات الإلكترونية      يقدم مطعم بوردو دبي طعامه بمفهوم طهي فرنسي      أجنحة لافيل سيتي ووك دبي وعرض عيد الميلاد      نادي سيدات الشارقة يحتفل بالذكرى 35      الإماراتية: الدرجة الأولى بإلهام المرسيدس      الصين تدشن طيران جديد لربطها بدول الجوار      الكويت تتعاقد على شراء 25 طائرة إيرباص      شركة "فيليكس جيت" الطيران الفاخر الشخصي      ايرباص ستبرم صفقة تاريخية لبيع 430 طائرة      لابيرل تحتفل باليوم الوطني للإمارات      شراكة إيت وتريب أدفايزر وتايم آوت دبي      ضريبة القيمة المضافة (5%) ستشمل البنزين      الطيران الاقتصادي في بريطانيا بأفضل سعر   

الدليل السياحي
متعة مشاهدة الغروب في بورتو البرتغاليَّة
مجلة أسفار السياحية الالكترونية | 2017-11-02| Hits [1108]

 

بيروت- ريما لمع بزيع: "بورتو"، وجهة سياحية برتغاليّة معروفة، تُقدِّم لزائريها مناظر طبيعيّة مبهرة، خصوصًا من الضفة المقابلة لنهر "دورو"، عند مغيب الشمس! ومع مجموعتها الكبيرة من الآثار العائدة إلى العصور الوسطى، كما مبانيها الشامخة، وفنونها الجميلة... يمكن للسائحين المرور في متاهة من الشوارع الضيقة، لمعاينة كلّ ما هو مثير للإكتشاف السياحي، فيها! فإلى هناك...

 

أماكن السياحة في "بورتو"


1. النزهة سيرًا على الأقدام في "بورتو"، تُستهلّ من برج "كلريغوس" ذات طراز الـ"باروك"، ثمَّ يحلو التوجّه نزولًا إلى شارع "كلريغوس"، وذلك عند مفترق جادة "آليادوس"، بغية مشاهدة التأثيرات الـ"نيو كلاسيكيّة" الرائعة في العمارة. وبعد خطوتين، يُمكن بلوغ محطّة "ساو بنتو" ذات التأثيرات الفرنسية. وعند تجاوز الفناء، وصولًا الى "شارع الزهور" أو "خوا داس فلورس"، يمكن الجلوس في أحد المقاهي للاستراحة. علمًا بأنَّ المكتبات تكثر في هذا الشارع الجذّاب.


2. "ريبيرا": تغوص هذه المحلّة، التي تبدو القلب الحقيقي لــ"بورتو"، في تاريخ المدينة. فعلى طول النهر، تتعدَّد المراكب التقليديَّة، التي تنقل أبرز منتجات المدينة. أمَّا على الضفَّة المقابلة للنهر، فتقبع "غيا".


3. بلاط "بورتو": يظهر البلاط المُلوَّن يدويًّا والمُسمَّى "أثولخُش"، في واجهات الأبنية، وعند دواخل الصروح، بشكل جذَّاب للعين! ولعلَّ الأكثر جماليَّة منه يزيّن واجهة صرح "إيغريجا دو كارمو" الديني، والمنفَّذة من قبل سيلفستر سيلفيستري في سنة 1912، كما في البناء الخارجي لــ"كابيلا داس ألماسّ"، الذي يظهر من داخل طريق "سانت كاترينا" المُخصَّص للمشاة.


4. "صرح بورتو الديني": هو صرح مُحصَّن، يرتفع على تلَّة مُشرفة على النهر والمدينة، ويعود بناؤه إلى القرن الثاني عشر. وكان أُعيد ترميمه، في القرن الثامن عشر.


5. "المركز البرتغالي للصور": كان هذا البناء المهيب، الذي يعود إلى سنة 1796، يُستخدم لغرض السجن، وهو المتمركز على الضفَّة الجنوبيَّة لـ"كوردواريا". أمَّا اليوم، فهو يحضن متحفًا للصور. ولكن، يجدر بزائره أن يجتاز بوّابات حديد ثقيلة وزنزانات قديمة، قبل الوصول إلى الأعمال التصويريَّة! وتجدر الإشارة إلى أنّ الطرق الجميلة التي تنتشر جنوبي المتحف، تُشكِّل جزءًا من المحلَّة اليهوديَّة في "بورتو".


6. مدينة "غيا" الحديثة: تمتدّ من الجهة الأخرى لنهر "دورو"، في مقابل مدينة "بورتو"، كما تتصلّ مجموعة من الجسور فيها. ويُمكن بلوغها، بسهولة، وسيرًا على الأقدام، إنطلاقًا من محلّة "ريبيرا"، بعد المرور عبر جسر "دوم لويس"، عند رصيف "غيا" البحري. وتحوط المراكب، التي تُشكِّل الجولة على متنها رحلة ممتعة لمشاهدة مدينة "بورتو" ووسطها التاريخي، هذه المدينة.


7. قصر "بولصا": البورصة تشغل هذا القصر "النيو كلاسيكي" الرائع، الذي بُني بين سنتي 1842 و1910، ويؤشِّر إلى أمجاد مستثمري الماضي! وتتطلَّب الجولة في داخل هذا القصر نحو 30 دقيقة، تقريبًا. وهي تتمّ، برفقة دليل، وتُقدّم باللغات البرتغاليّة والفرنسيّة والإنجليزية. وهُناك، تتعدّد الديكورات الجميلة، ولعلّ أبرزها: "صالون العرب" المشغول من الجص، وهو مغربيُّ الطراز، ومغطَّى بالذهب من عيار 18 قيراطًا.

 

المصدر: سيدتي


مجلة (أسفار) هي مجلة الكترونية متخصصة في مجال السياحة والسفر وتهتم بتقديم ومتابعة أخر مستجدات السياحة والسفر محلياً وعربياً وعالمياً ، وتهدف مجلة (أسفار) لخدمة المسافر العربي في جميع أصقاع المعمورة وذلك من خلال تقديم المعلومات السياحية ، وتبادل خبرات السفر، وتقديم النصح والأرشاد السياحي وهو ما يُسهل عليه السفر والترحال دون عناء البحث عن مكان السكن ، أو مكان الأكل أو حتى مكان التسوق وهو ما ستسلط مجلة (أسفار) الضوء علية.

 

في يومنا هذا لا يختلف اثنان على إنّ السفر أصبحت ضرورة من ضرورات الحياة لكافة الأمم والدول والشعوب، فالأنسان يجد نفسة أتجاه السفر إما مسافراً للدراسة ، أو العلاج ، أو العمل أو الترفية أو جميع ما ذكر أو بجمع بعضهم ، وسواءً مفرداً أو مع ألاسرة فالسفر يبقى ضرورة ملحة.

 

أتمنى إن تحوز مجلة (أسفار) على رضاكم و أستحسانكم ، وتوعدكم مجلة (أسفار) بأنها لن تألو جهداً في تقديم كل ماهو جديد ومتميز في عالم السفر و السياحة.

 

فتحي عبدالغني الشافعي

 
الاشتراك في القائمة البريدية
البريد الإلكتروني:
احصائيات

المتواجدون الآن: 11
زوار الموقع 10037545