تسجيل الدخول | E
البحث المتقدم

   كيف تحصل على عروض الفنادق في الإمارات      تعرفوا على أفضل ستة مطاعم في أمريكا      جنة أجنحة مارينا يطلق عروضاً خاصة بالشتاء      منتجع بولغري جميرا دبي يفتح أبوابه اليوم      4 حالات يمكنك تسافر وتحصل على قيمة تذكرتك      مايكروسوفت تطلق "دليل السفر والسياحة"      فيراري وجهة رائدة لتجربة الألعاب المشوّقة      الضريبة ترفع أسعار بوكيينغ في السعودية      ارتفاع أسعار البنزين والديزل والكهرباء      الاتحاد للطيران تطلق مبادرة لتسهيل السفر      الفطيم تتطلع لافتتاح أول سينما بالسعودية      سوق دوت كوم يطلق متجر أمازون في الإمارات      السعودية تعلن موازنة 2018 يوم 19 ديسمبر      عاصفة ثلجية تشل الحركة في بريطانيا      العراق: الطيران الأمريكي سيحلق بأجوائنا   

علاج - نقاهة - طب
موغلا التركية حمامات طينية وينابيع معدنية
مجلة أسفار السياحية الالكترونية | 2017-10-03| Hits [2341]

 

استقطبت ينابيع سلطانية للمياه الحارة، بولاية موغلا جنوب غربي تركيا، نحو 500 ألف سائح محلي وأجنبي، خلال العام الحالي، بفضل حرارتها المثالية، وغناها بالمعادن، وحماماتها الطينية التي يعتقد أنها تضفي جمالا للبشرة. وتقع الينابيع بقضاء “كوي جايز”، حيث يضم المنتجع أحواض سباحة مفتوحة ومغلقة، فضلا عن حمامات طينية. كما بوسع الزوار السباحة في بحيرة كوي جايز، بعد قضاء وقت في المياه الحارة، التي يعتقد أنها مفيدة في علاج أمراض عديدة. وقال “زكي أوكاي مومجو أوغلو”، مسؤول العلاقات العامة في إدارة المنتجع، إن مياه الينابيع الحارة في المنطقة تأتي في المرتبة الثانية عالميا، من حيث ثرائها بالمعادن. ولفت مومجو أوغلو، إلى وجود شقق للإيجار في المنتجع لإقامة الزوار بأسعار مناسبة. وذكر أن ما بين 1500 إلى 2000 شخص يزورون المنتجع يوميا، وأن عدد الزوار منذ مطلع العام الحالي ناهز 500 ألف شخص. وتتراوح درجة الحرارة في حمامات الطين وأحواض المياه الحارة، بين 39 و40 درجة. ويعتقد أن الطين في المنتجع، يفيد في معالجة الأمراض الجلدية، ويطلق عليه “طين الجمال” نظرا لإضفائه نضارة على البشرة.


مجلة (أسفار) هي مجلة الكترونية متخصصة في مجال السياحة والسفر وتهتم بتقديم ومتابعة أخر مستجدات السياحة والسفر محلياً وعربياً وعالمياً ، وتهدف مجلة (أسفار) لخدمة المسافر العربي في جميع أصقاع المعمورة وذلك من خلال تقديم المعلومات السياحية ، وتبادل خبرات السفر، وتقديم النصح والأرشاد السياحي وهو ما يُسهل عليه السفر والترحال دون عناء البحث عن مكان السكن ، أو مكان الأكل أو حتى مكان التسوق وهو ما ستسلط مجلة (أسفار) الضوء علية.

 

في يومنا هذا لا يختلف اثنان على إنّ السفر أصبحت ضرورة من ضرورات الحياة لكافة الأمم والدول والشعوب، فالأنسان يجد نفسة أتجاه السفر إما مسافراً للدراسة ، أو العلاج ، أو العمل أو الترفية أو جميع ما ذكر أو بجمع بعضهم ، وسواءً مفرداً أو مع ألاسرة فالسفر يبقى ضرورة ملحة.

 

أتمنى إن تحوز مجلة (أسفار) على رضاكم و أستحسانكم ، وتوعدكم مجلة (أسفار) بأنها لن تألو جهداً في تقديم كل ماهو جديد ومتميز في عالم السفر و السياحة.

 

فتحي عبدالغني الشافعي

 
الاشتراك في القائمة البريدية
البريد الإلكتروني:
احصائيات

المتواجدون الآن: 39
زوار الموقع 10250974